فوائد وأضرار حليب الصويا

القيمة الغذائية لحليب الصويا

تستخدم بعض النساء حليب الصويا كبديل طبيعي عن الحليب البقري الذي يتسبب لدى البعض بحساسية اللاكتوز، وحليب الصويا ذو منافع صحية كبيرة قد تفوق الحليب البقري بكثير، إذ أن حليب الصويا غني بالفيتامينات والمعادن المغذية لجسم المرأة؛ فهو يحوي على نسبة عالية من البروتينات والكالسيوم والألياف والقليل من السعرات الحرارية والدهون غير المشبعة، كما يحتوي على مركبات مشابهة لهرمون الأستروجين الأنثوي، الأمر الذي يجعله مشروب الأنوثة المطلوبة لدى المرأة، وبالمقابل فإن الإكثار من تناول حليب الصويا قد يتسبب بمشاكل صحية للمرأة. وسنذكر في هذا المقال مجموعة من فوائد وأضرار حليب الصويا للنساء.

فوائد حليب الصويا للنساء

  • يساعد حليب الصويا في زيادة نمو وتكبير حجم الثدي لدى المرأة، إذ يحتوي البروتين داخله على مركبات تشبة هرمون الأستروجين المسؤول عن نمو أنسجة الثدي عند المرأة الأمر الذي قد يغني المرأة التي تتناوله عن عمليات تجميل وتكبير الثدي الجراحية.
  • يحافظ على صحة الثدي ويقلل من احتمالية وجود سرطان الثدي بنسبة ملحوظة تبعاً للدراسات العلمية.
  • يحمي القلب ويحافظ على نشاطه ويحميه من الجلطات، وبالتالي يقلل من مخاطر الوفاة بسبب المشاكل القلبية، وذلك لأن حليب الصويا يحتوي على نسبة ضئيلة من الدهون غير المشبعة والكوليسترول الضار مقارنةً بالحليب البقري كامل الدسم، كما أن حليب الصويا غني بالألياف والمعادن والفيتامينات التي تدعم صحة القلب وتزيد من الكوليسترول النافع للجسم وتحسن من أداء الأوعية الدموية والشرايين.
  • يحمي المرأة من مشكلة هشاشة العظام التي يكثر حدوثها لدى النساء في سن اليأس أي بعد انقطاع الطمث، لذا فإن تناول حليب الصويا الغني بالكالسيوم يساعد على تقوية العظام وتقليل تكسرها.
  • يفيد النساء اللواتي يعانون من مرض السكري في حمايتهم من حدوث المضاعفات الصحية إذا ما قورن بالحليب البقري ذو التأثير الضار على مرضى السكر.
  • يخلو حليب الصويا من الهرمونات الصناعية على عكس الحليب البقري الذي يحتوي على هرمونات طبيعية مفيدة وأخرى صناعية ضارة، لذا فإن حليب الصويا أكثر صحة وفائدة للمرأة.

أضرار حليب الصويا للنساء

  • زيادة الرغبة الجنسية بصورة مستمرة، لذا فإن حليب الصويا مناسب لمن يعانين من البرود الجنسي، إلا أنه لا يناسب المرأة ذات الشهوة الجنسية العالية، لأنه يضاعف الإثارة لديها مما يسبب آلاماً في منطقة الحوض.
  • حدوث اضطرابات في الدورة الشهرية ومشاكل في الغدة الدرقية والتي تلعب دوراً هاماً في حدوث العقم لدى النساء، وذلك بسبب نسبة مركبات الأستروجين العالية في حليب الصويا، مما قد يسبب تناوله بكمياتٍ كبيرة إلى حدوث سرطان الرحم أو المبيض لاحقاً.
  • البلوغ المبكر لدى الإناث الصغار نتيجة نسبة الأستروجين العالية في حليب فول الصويا، وكذلك قد يؤثر على المرأة الحامل لأنه يؤثر على سن البلوغ للجنين، لذا لا ينصح بشرب منتجات فول الصويا من قبل النساء في فترة الحمل.
 

نُشرت بواسطة