تعرف على صائد التماسيح ستيف إروين الذي يحتفل به جوجل

معا هيا نتعرف على صائد التماسيح ستيف إروين الذي يحتفل به جوجل

الإسترالي ستيف إروي شخصية تلفزيونية شهيرة لإعداده برامج وثائقية في عالم البرية، وقد أحتفى محرك البحث جوجل بمرور الذكرى 57 التي تصادف يوم ميلاده. مع مزيد من الإشادة في إنخراطه المبكر في عالم الحيوانات الزاحفة وتكريس حياته مع عائلته في الحفاظ على الأماكن البرية التي تضم الحيوانات.

وقد تغيرت واجهة الصفحة الرئيسية في google لإظهار مجموعة شرائح صورية تصور إروين وهو في الأدغال يصطاد التماسيح وأخرى يعتني بها بمعية أفراد أسرته.

من هو إروين …

عُرف steve irwin بشكل بارز في برنامج صائد التمساح، وبلغ البرنامج التلفزيوني الذورة الشعبية في العالم بعد أصبحت تبثه شبكة التلفزيون Animal Planet. وكان يظهر steve irwin أيضاً في برامج برية أخرى وكذلك “الثعابين الأكثر فتكاً”..”Deadliest Snakes”

ِفي أوائل السبيعنيات تعلم على يد والده التعامل مع التماسيح، وقد أمتلك جرأة غير تقليدية بالعناية بالتماسيح فأصبح ذو شغف بالزواحف والحيوانات عموماً، حيث أصبح يساعد والده لرعاية الحيوانات في متنزه الحياة البرية والزواحف الذي أسسه والده وورثه عن أبيه والذي الآن أصبح حديقة الحيوانات الإسترالية. تلقى ثعبان من أبيه كهدية في مناسبة الذكرى السنوية لعيد ميلاده الخامس.

تعريض steve irwin حياة رضيعه للخطر

في العام 2004 أثيرت إنتقادات ضده بأنه عرض حياة إبنه روبرت البالغ شهراً إلى الخطر أثناء حمله بإحدى ذراعه في الوقت الذي يطعم تمساحاً بجانبه. أعتذر خلال برنامج تلفزيوني موضحاً أنه كان أبقى مسافة آمنة من التمساح وانه أراد بذلك أن يتأقلم أبنائه مع التماسيح منذ صغرهم.

سمكة الرقيطة تنهي حياة ستيف إروين

شكلت وفاته المفاجأة صدمة من قبل الملايين في العالم، إذ أنه غطس في عمق قبالة سواحل بورت دوغلاس في كوينزلاند لتصوير برنامج وثائقي لإبنته، لكن سمكة الرقيطة بدأت بمهاجمته بغرس ذيلها الشوكي في صدره مرات متوالية ما نتج عن إحداث ثقب ونزفه، ما أدى لوفاته بعد دقيقة من الهجمة الشرسة. فكانت وفاته في 4 سبتمبر 2006 وكان يبلغ 44 عاما.

ويجري تكريم سنوي دولي تقديراً لأعمال ستيف إروين في الحفاظ على الأماكن البرية، وذلك في 15 فبراير من كل عام.

 

نُشرت بواسطة